أهلا وسهلا بك إلى منتديات يل.
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: العامية دوي للفصحى

  1. #1
    المدير العام
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    683
    معدل تقييم المستوى
    74

    العامية دوي للفصحى



    رغم تواجد اللغة العربية المُوَحَّدة منذ فرض سيطرتها على اللغات السامية الأخرى المُتواجدة في المنطقة قديماً وحديثاً فأن قوتها لم تُثني وتصهر أو تجتث جذور اللهجات المحلية لكل بلد عربي والتي تُعرف اليوم بالعامية أو المحكية أو الدارجة ، وما فتأت تسيطر على عقول السواد الأعظم من الشعب العربي في الأصقاع التي نشأت فيها. وإذا ما انتابنا الأستغراب من هذه الديمومة اللهجية ، فلا محالة من تواجد بواعث لا تقل شأناً عن مواصفات سريان الفصحى كلغة رسمية. لذا فأن العامية والحالة هذه بالأمكان اعتبارها لغة قائمة بذاتها طالما تتوافر فيها الظواهر اللغوية المتمثلة بالنظام الصوتي ( Phonetics) والتشكيل الصوتي ( Phonology) والصرفي أي بنية الكلمة ( Morphology) والنحوي أي نظام الجملة ( Syntax) ودلالة الألفاظ أي المعاني (Semantics) والتي هي تلك العناصر الأساسية التي تُكَوِّن اللهجة وهي الصوت، الكلمة، الجملة والمعنى ، ويخضع كل عنصر منها لمنهج علمي مستقل. وعادة ما تكون هذه الظواهر مقاربة ومشابهة إلى حد ما واللغة الأم، وبشكل خاص في معاني مفرداتها التي تشوبها بعض الأختلافات الصوتية في عملية النطق أو اللفظ. وهذا ما تؤكده الشواهد اللغوية والتاريخية في لهجات القبائل العربية التي كانت ولا زالت متواجدة في منطقة شبه الجزيرة العربية لكون اللهجة العامية ظاهرة اجتماعية تتأثر بظروف البيئة الطبيعية ونظم المجتمع وبما تحيطه وتكتنفه من العادات والتقاليد والأعراف والعلاقات المختلفة ودليل ذلك تفاوت لهجات القبائل العربية رغم تواجدها في مناطق متقاربة أو متباعدة من بعضها في مواقع سكناها.

    ومما يزيد من حدَّة ذلك التفاوت اللهجي يرتبط عادة بالتواجد السكاني والمعيشي القريب من حياة المدينة والحضارة أو بعيداً عن محاكاة حياة البداوة ، وهذا ما نألفه اليوم في كافة الدول العربية حيث نلمس الفرق واضحاً بين لهجة سكان القرى والأرياف والمناطق النائية قياساً بلهجة المدن والعواصم الكبيرة، ومن الملاحظ أيضاً تواجد لهجات متفاوتة في مناطق التجمعات السكانية في المدن الكبيرة. بهذا فأنه ليس من المُستَبعَد من تسمية اللهجة بأسم موقعها الجغرافي أو المجموعة السكانية التي تنتمي لفخذ أو عشيرة ما.

    وهنا تتولد وتنبثق مفردات متفاوتة في تشكيلها الصوتي وبُنية تركيبها أو في تباين مقاصد معانيها رغم لفظها المشترك أحياناً، ولكي نؤكد هذه الحقيقة نورد مثلاً لما جاء في معظم المعاجم العربية بالأشارة إلى كلمة ( اصبع ) التي كُتبت بأساليب مختلفة ولُفظت بأصوات متفاوتة، وكلمة ( النَّحبُ ) التي تدل على معان عديدة وهل كالآتي:

    ( إِصبَع ، إِصبِع ، إِصبُع ، أَصبَع ، أَصبِع ، أَصبُع ، أُصبَع ، أُصبُع ، أُصبِع ، أُصبوع ) ( النَّحبُ وتُعني: صوت البكاء ، الطول ، القِمار ، السِّمَن ، النَّوم ، الموت ، الشدة ، النفس ، النَّذر ، والسر السريع ).

    وقس على ذلك من مئات بل آلاف المفردات المتواجدة في بطون المعاجم وكتب اللغة والتراث، وإلى جانب ذلك تجد ثراء اللغة العربية ولهجاتها مُكتظَّة بزخم المفردات والنعوت التي لا مثيل لها في أية لغة من لغات العالم، حيث تدل على عشرات بل ومئات المفردات على معنىً واحد، أو معان متشابهة، إضافة لتعدد مدلول اللفظ الواحد ليرمز معان عديدة.

    نورد فيما يلي قائمة بما توصل إليه الباحثون اللغويون ودَوَّنوه للأجيال القادمة لكون أغلبها طواه النسيان ولم يعد مستعملاً في التعامل اليومي ولا حتى في التدوينات الأدبية والرسمية. فمثلاً للذهب أكثر من 20 اسماً ، والسنة 24 اسماً ، والظلام 52 اسماً ، والمطر 64 اسماً ، والعسل أكثر من 70 اسماً ، والماء 170 اسماً والناقة 255 اسماً والسيف ما لا يُعَدُّ. وما له علاقة بالجمل بلغ 5744 لفظة، وما له علاقة بالأسماء الحسنى ما لا يُعَدَّ أيضاً، واليد إذا توسخت نحو أربعين تعبيراً. إضافة لدلالة اللفظ الواحد على معان كثيرة ، فكلمة الخال تدل على 27 معنى ، وللعين 35 معنى وللفظ العجوز 60 معنى.

    وإذا ما فرضنا جدلاً بأن هذه المترادفات والمدلولات زادت من التعقيد والتشابك اللغوي، فإنها من الجانب الآخر يَسَّرَت وأغنت الرصيد اللغوي في التعبير والتفسير والإيضاح وبما ترمز إليه لدلالة الجزئيات من الكل العام الذي تفتقر إليه أغلب لغات العالم ومنها التي تنتمي للأصول السامية، ناهيك عن أوجه مظاهر البلاغة في رونقة الكلام.

    فإن كانت اللهجات قد أثرت وتأثرت باللغة الأم أو اللهجة الأوسع إنتشاراً ، فما هو الفرق إذن من أجه الاختلاف بين الفصحى والعامية؟

    من البديهي أن نخلص إلى القول: بأن العامية قد تكون أقدم من الفصحى طالما تستوجب العملية غربلة مفردات اللهجة وشذبها من غرائب المفردات وبالتالي انتقاء واستبقاء شرعية ما يمكن اعتباره على حساب خزائن الفصحى كلغة للتوحيد أو كلغة مشتركة لشعب هو أساس مصدرها ودعامة وجودها وارتقائها إلى الصعيد العام. وليس بوسعنا هنا أن نستدرج آلاف الكلمات والصيغ التي تُحتَسَب عامية وهي فصيحة أو تقترب إلى الفصاحة.

    إن اللهجات العامية والحالة هذه وفي أي بلد كان عربياً أو أجنبياً تُعتَبَر ظاهرة مشتركة بين كافة لغات تلك البلدان ، فالسويدية والأنكليزية مثلاً تتواجد فيها لهجات محلية في أجزاء مختلفة من مواقعها الجغرافية. كما ولا يُستَبعَد أيضاً من أن تؤدي اللهجة العامية المُشَذَّبة والمُنتقاة دور الأدب الحقيقي للشعب لكونه مستنبطاً من واقع الشعب ولعامة الشعب. وهذا ما حصل حينما أقدم الراهب والمفكر الألماني مارتن لوثر ( 1483 ـ 1546 ) في بداية القرن السادس عشر على ترجمة التوراة بلهجة هانوفر الألمانية التي فرضت سيطرتها على اللهجات الأخرى متبوأة مركز الصدارة ولتصبح بالتالي حدثاً دينياً وأدبياً وفكرياً، ولغة رسمية وأدبية مُتبناة في عموم ألمانيا. وكذلك الحال بالنسبة للغة السريانية الآشورية المعاصرة من اللهجة الشرقية والمعروفة في الأوساط الأدبية باسم الآثورية الحديثة، والتي بسطت نفوذها على ألسنة الشعب من جراء ترجمة التوراة والأنجيل إلى اللغة المحكية في أواخر القرن الثامن عشر تاركة وراءها أمهات الكتب النفيسة بتراثها اللغوي والأدبي والفكري لتكون منبعاً ثراً ومعيناً لا ينضب لأرواء ظمأ اللغة المستحدثة أو المعاصرة التي تكتب بألفاظها المألوفة لدى الغالبية العظمى من الشعب ولتصبح اليوم لغة الشعر والأدب والتعليم. وبالنسبة للهجات العربية فهي شكل من أشكال النشاط اللغوي وصدى للفصحى وبالعكس طالما تتخذ سلطة لغة الحياة اليومية، رغم افتقارها صفة التمثيل الرسمي في الشؤون الثقافية والحضارية والفكرية. إلا أنه ما زالت هناك من النشطات التي تثري وجود اللهجات المحكية، حيث تُفرد لها صفحات للتراث والشعر الشعبي والزجل المتعارف عليه في كافة أرجاء البلاد العربية ، كما ولا يُخفى علينا دور أجهزة الأعلام من نقل أحاديث وخطابات الرؤساء العرب المباشرة بلهجة القطر الذي ينتمون إليه علماً بأنهم الواجهة الناصعة للشعب والرمز المُعبر عن إرادته. وان وضعنا تفسيراً لذلك فلا محالة من أن نعزيه لجملة أسباب، ومن أهمها سهولة التعبير ، إيصال الفكرة بلغة عموم الشعب، وتفادي اشكالات قواعد النحو والصرف.





    [TR]

    [/TR]

    المصدر: منتديات يل - من قسم: نافذة اللهجات


    hguhldm ],d ggtwpn hguhldm


  2. #2
    المدير العام
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    30
    معدل تقييم المستوى
    9
    والسؤال هو ماذا تنصح المتعلم غير العربي الذي يرغب في دراسة اللهجة؟ على أي لهجة يركز بحيث يستفيد منها في حياته اليومية؟

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الفصحى و العامية. الفروق والاختلافات
    بواسطة عبد الصمد يوسف في المنتدى منتدى الفصحى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-27-2012, 04:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
توسيع/تقليص
[click to hide]

Content goes here.